RSS

حلم طائر منكسر

08 أكتوبر

بسم الله الرحمن الرحيم

bird-cage-drawing-324

حلم طائر منكسر

– قصة قصيرة –

أنثى طائر كناري…
حدث وأن تزوجت بصقر جارح طاعن في السن..
كان يقبع دائمًا على قمة القفص..
مراقبًا كل صغيرة وكبيرة تحدث فيه وحوله..
كان الصقر كثيرًا ما يضيق على الكناري..
يجرحه بمخالبه وقت غضبه ، باسم المحبة..
يلتهم جزءًا من ريشه ، بقصد وبغير قصد!
كان طيورها الصغار يعيشون داخل القفص معها ، تحت جناح العطف المنكسر من الكناري..
وتحت جناحي الشدة والطمع من الصقر الجارح..
كانت الكناري الصغار الهجينة من امتزاج النوعين اللامعقول ، شديدة التردد، هل هي سعيدة؟ أم حزينة..ولكنها بكل تأكيد كانت متضايقة..
تمنت لو تستطيع التحرر..
كان هناك كناري ذكر بينهم ، له عقلية جامحة..
كان يتحدى الصقر في كثير من الأمور..لدرجة أنه كون عدواة أبوية تكاد تكون واضحة جدًا بينه وبين الصقر الجارح..
لكنه كان كثيرًا ما يجنح إلى السلم..
خوفًا على أمه ، وإخوته…وعلى الجزء الطيب من الصقر الجارح!
كان هذا الكناري الجامح شديد التردد..
إلى أن انتهز في يوم من الأيام غفوة الصقر القصيرة..
ليفر خارج القفص..
كان يعلم أن العالم من حوله أكبر من حدود هذا القفص اللعين ..
شاهدته حينها والدته الكناري وهو يفر إلى الحرية، نظرتها جعلته يتردد قبل الخروج..
لكن ملامحها الجريحة لم تمنعه ، بل كانت نظراتها تخبره بأن يتحرر من القفص..
ليتبع حلمه ، ويعود يومًا ما قويًا ، ليكسر هذا القفص..ليحطمه عن بكرة أبيه بحقد وغضب ونقمة!
لم يخرج الكناري حتى زُرعت في ذهنه الجامح أفكار كثيرة، أهمها عبارة وضعها هدفًا له ، فقال لنفسه وهو يهم بالخروج :
“أنا أخرج، إلى خارج قفصنا الآمن ، الظالم ، لأعود يومًا ما ، وأحرر أمي ..من قفص أبي “

– النهاية –

تأليف: عوني ~

Advertisements
 
أضف تعليق

Posted by في 2013/10/08 in Uncategorized

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: